الحمل و الولادة

علامات سقوط الحمل في الأيام الأولى

علامات سقوط الحمل في الأيام الأولى يعرف سقوط الحمل أو الإجهاض (بالإنجليزية: Miscarriage) بأنه فقدان للحمل خلال الأسابيع العشرين الأولى من الحمل، ولكن يشار إلى أن الإجهاض قد يحدث في مرحلة مبكرة جدًا من الحمل، وفي العديد من الحالات قد لا تكون المرأة على دراية بوجود الحمل من الأساس، وذلك لأن النزيف الناتج عن فقدان الحمل يحدث غالبًا في نفس الوقت المتوقع تقريبًا لنزول الدورة الشهرية، ويعرف هذا النوع من الإجهاض بالحمل الكيميائي (بالإنجليزية: Chemical pregnancy)، والذي في الحقيقة لا يعد حملًا كاذبًا ولا يعني أيضًا الحصول على نتيجة إيجابية خاطئة في اختبار الحمل.[١][٢] وبشكل عام تكون أعراض الإجهاض متشابهة سواء حدث الإجهاض في الثلث الأول من الحمل والذي يُعرف بالإجهاض المبكر أو في الثلث الثاني من الحمل والمعروف بالإجهاض المتأخر، كما يجدر التنويه إلى أن ظهور الأعراض المحتملة للإجهاض لا يدل بالضرورة على حدوث الإجهاض؛ إذ قد تعاني المرأة من أيّ من هذه الأعراض خلال فترة الحمل الطبيعي أو بسبب مشكلة أخرى غير الإجهاض، وعلى الرغم من احتمالية ظهور واحد أو أكثر من الأعراض عند حدوث الإجهاض، إلّا أنّ الإجهاض قد يحدث أيضًا دون المعاناة من أيّ أعراض؛ إذ إنّ بعض حالات الإجهاض يتم اكتشافها فقط أثناء الفحص الروتيني عند الطبيب، وفيما يأتي بيان للعلامات والأعراض التي قد ترافق سقوط الحمل في الأيام الأولى بشيء من التفصيل:[٣] النزيف المهبلي يُعدّ النزيف المهبلي أكثر علامات سقوط الحمل شيوعًا، ويشار إلى أنه يتفاوت في شدته بين النساء من تبقيع بسيط أو إفرازات بنية إلى نزيف غزير ذي لون أحمر فاقع أو مصحوبٍ بتكتلاتٍ وتجلطات دموية، وفي معظم حالات الإجهاض يكون النزيف غزيرًا ومصحوبًا بتكتلات دموية إلا أنه لا يكون حادًا في العادة؛ إذ يكون أشبه بالنزيف الغزير المرافق للدورة الشهرية، وعلى الرغم من ذلك ففي بعض الحالات قد يكون النزيف غزيرًا جدًا، كما تجدر الإشارة إلى أن النزيف المهبلي الطفيف يعد شائعًا في الثلث الأول من الحمل ولا يعني بالضرورة حدوث الإجهاض كما تم بيانه سابقًا، ويشار إلى النزيف يهدأ بشكل تدريجي في العديد من الحالات، ولكن الوقت الذي يستغرقه حتى يهدأ يتفاوت بين امرأةٍ وأخرى؛ ففي العادة يستغرق النزيف بضعة أيام حتى يهدأ إلّا أن النزيف قد يستمر لمدة أسبوعين أو أكثر في بعض الأحيان.[٤][٥] الألم والتشنجات يرافق حدوث الإجهاض الشعور بألمٍ يكون عادةً على هيئة تنشجات مؤلمة في منطقة أسفل البطن، ويعزى السبب في حدوث هذه التشنجات إلى انقباض الرحم، وفي الحقيقة تزداد حدة التشنجات باستمرار إلى حين أن تصبح الانقباضات في الرحم كافية لخروج الجنين والمشيمة من الرحم،[٥][٦] ومن الجدير ذكره أنه بالرغم من ارتباط الألم الشديد في الظهر في كثير من الأحيان بحدوث إجهاض محتمل؛ إلا أن الشعور بألم الظهر قد يكون أيضًا عرضًا طبيعيًا يرافق الحمل بسبب وجود الجنين ونموه في الرحم، والذي يتسبب بتمدد الرحم مما يؤدي بدوره إلى زيادة الضغط والإجهاد على الظهر، والذي ينجم عنه بالمحصلة الشعور بألم في الظهر.[٧] ظهور علامات العدوى في الرحم في بعض الحالات النادرة قد تصاب الحامل بالإجهاض الإنتاني (بالإنجليزية: Septic abortion) وهو نوع من الإجهاض الذي يرافقه إصابة الأنسجة الميتة في الرحم بالعدوى، وقد تحدث هذه العدوى قبل الإجهاض، أو خلاله، أو بعده، ويعزى السبب في حدوثها عادةً إلى عمليات الإجهاض المحرض (بالإنجليزية: Induced abortions) التي يجريها بعض الأطباء غير المدربين الذين لا يستخدمون تقنيات معقمة، ويُشار إلى أن الإجهاض الإنتاني قد يكون خطيرًا على المرأة؛ إذ يؤدي إلى ظهور أعراضٍ مثل: الحمى، والقشعريرة، والنزيف، وتسارع دقات القلب، كما قد تعاني المرأة أيضًا من الهذيان وقد ينخفض ضغط الدم لديها بشكل خطير.[٦] علامات وأعراض أخرى توجد بعض الأعراض والعلامات الأخرى التي قد ترافق سقوط الحمل، والتي تشتمل على ما يأتي:[٤][٨] تدفق وخروج سوائل من المهبل. خروج أنسجة من المهبل. خروج إفرازات مخاطية ذات لون أبيض مائل إلى الوردي. الشعور بالضعف العام. فقدان في الوزن. دواعي مراجعة الطبيب تجدر مراجعة الطبيب والاتصال به على الفور في حال ظهور أيّ من الأعراض التي تم ذكرها سابقًا، ويشار إلى أنه في حال نزول أنسجة جنينية من المهبل فإنه يجدر وضعها في وعاء نظيف وإحضارها إلى الطبيب حتى يتم تحليلها،[٩][١٠] كما يجب التنويه إلى ضرورة طلب المساعدة الطبية العاجلة أو الذهاب إلى قسم الطوارئ في حال ظهور أيّ من علامات وأعراض الحمل المنتبذ أو ما يعرف بالحمل خارج الرحم (بالإنجليزية: Ectopic pregnancy)، والتي قد تشمل ما يأتي:[٤] الشعور بألم شديد ومستمر في البطن، وفي العادة يكون في جانب واحد منه. التبقيع أو حدوث نزيف مهبلي، ويكون ذلك عادةً بعد بدء الشعور بالألم. المعاناة من الإسهال والتقيؤ. الشعور بالشحوب والضعف الشديد، والدوار، وأحيانًا حدوث الإغماء. الشعور بألم في طرف الكتف. المراجع هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟ هل كان المقال مفيداً؟ نعم لا

السابق
أعراض إجهاض الحمل في الشهر الأول
التالي
أسباب سقوط الجنين

اترك تعليقاً